ريادة

إيجاد نموذج تعليمي جديد للنازحين واللاجئين

حتى نهاية عام 2015 وصل المنتدى الاقتصادي السوري إلى حوالي 2500 لاجئ ونازح من الشباب السوري، مع إمكانية إحداث تغيير مؤسساتي أوسع في الطريقة التي يتعلم بها الشباب السوريون في المستقبل. ويساعد منهج (ريادة) على إعداد الطلاب للمشاركة بنشاط في المجتمع وإضفاء المهارات التي يمكنهم استخدامها لتحسين مجتمعاتهم، والمساهمة أخيراً في إعادة إعمار سوريا

يحتاج الشباب السوري بشدة إلى الفرص التي يوفرها هذا النوع من التعليم من أجل تشجيع طموحاتهم الريادية. بالاضافة إلى نقل المهارات الملموسة التي يمكن للطالب استخدامها لتحسين أوضاعهم المعيشية الحالية، تمكن الدورة الشباب السوريين من المشاركة بشكل بناء في مجتمعاتهم الحالية. وقال أحد طلابنا: "قبل أن أوقف التخطيط للمستقبل"، "ولكن بعد الدورة الأولى من الدورة، أريد أن يكون لها مستقبل ".

سألنا الطلاب لماذا يرغبون بحضور الدورة، فكان ردهم سريعاً

  • "لتعلم طريقة لبناء سوريا أفضل"
  • "من واجبنا لعب دور فعال في المجتمع"
  • "سوريا بحاجة لنا"
  • "علينا أن نعرف كيف نبدأ المشروع كي نكون مستقلين"
  • "لدينا قدرات لم نكن ندرك أننا نملكها"

بدعم وتشجيع من القطاع الخاص يكون لدى هؤلاء الشباب الملهمين القدرة على كتابة تاريخ سوريا الذي سيكون حول السلام والازدهار ويسر المنتدى ان يشارككم قصصهم

محمد وعمرو وطارق الذين تخرجوا مؤخراً من الدورة. قدموا مشروع اخترعوه نتيجة للدورة. كانت سلة يمكن أن تتسلق السلالم لمساعدة الناس على تحمل المواد الثقيلة. يقول محمد "إنه يمكن أن يساعد المسنين أو المصابين بأمراض القلب، مثله، على حمل البضائع الثقيلة".

عندما يكون لديهم ما يكفي من رأس المال، سوف يقومون بجعل السلة الإلكترونية. انهم يأملون ان يجعلوه منتج تجاري. وقال محمد "أنا أحاول الاستفادة من الفرص المتاحة لنا، فمن خلال جعل المشاريع التجارية والصناعية ا في المستقبل يمكننا التحرك داخل سوريا، لجعلها رائدة كبلد صناعي" علق عمرو انهم استفادوا من الدورة كثيرا. "عندما نعود إلى سوريا، فإن الوضع سيكون سيئا للغاية، ولذا فإننا سوف نكون قادرين على المساعدة".

وعلاوة على ذلك يهدف المنتدى إلى تطوير قدرات الطلاب على روح المبادرة والاستعداد ليس فقط للبقاء على قيد الحياة والنجاح وتوسيع نطاق مشاريعهم، سوف يلعب المنتدى دورا هاما من خلال توفير الإرشاد والدعم الاستشاري للخريجين.

يعرف المنتدى جيداً أنه قد خلق الحل المناسب ويمكن نسخه وتحجيمه لهذا يعرض المنتدى نماذج مختلفة ليتم تطبيقها على إمكانيات التنمية المختلفة، وفقا للحالة المحددة لكل تخصص أكاديمي. ومن خلال منح الشباب السوري الأدوات اللازمة لتحقيق حصة ملكية في مجتمعهم، يقدم البرنامج رسالة مهمة وأهداف أساسية