المقالات

تركيا تطور خطة تجارية لتعزيز الاقتصاد في عفرين السورية

تركيا تطور خطة تجارية لتعزيز الاقتصاد في عفرين السورية

تركيا تطور خطة تجارية لتعزيز الاقتصاد في عفرين السورية
Yeni Şafak - 2018-05-14

Turkey develops trade plan to boost economy in Syria’s Afrin

سيتم إعادة الأمور إلى طبيعتها في عفرين التي تقع شمال غرب سوريا - والتي تم تحريرها من العناصر الإرهابية كجزء من عملية (غصن الزيتون) في تركيا - ضمن خطة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية. وفي هذا الصدد سيتم التأكد من أن تصبح عفرين منطقة تجارية حيوية وأن يتم تعزيز النمو الاجتماعي والاقتصادي في المنطقة، كما ستطلب الحكومة التركية أن يقوم حوالي 8000 رجل أعمال سوري في تركيا بإنشاء مصانع في عفرين، ومن المتوقع أن تساهم الاستثمارات في قطاعي النسيج والزيتون بتوظيف العمالة في المنطقة. وقد أطلقت تركيا عملية غصن الزيتون في 20 كانون الأول لتطهير عفرين من الجماعات الإرهابية وسط تهديدات متزايدة في المنطقة، وفي 18 آذار قامت القوات المدعومة من تركيا بتحرير مركز بلدة عفرين، والذي كان مخبأً رئيسياً للجماعة الإرهابية التابعة لحزب العمال الكردستاني منذ عام 2012.

سيتم إنشاء منطقة مماثلة لمنطقة التجارة الحرة في المنطقة، وسيتلقى السوريون في مخيمات اللاجئين في تركيا تدريباً مهنياً. كما سيتم توفير فرص العمل والإنتاج، وستتلقى النساء السوريات اللواتي تأهلن ضمن دورات النسيج كل الحوافز المتعلقة بالمنسوجات والملابس الجاهزة. سيتم طرح المنتجات المصنوعة في السوق العالمية، وستركز تركيا على تطوير البنية التحتية التجارية لضمان كل ذلك.

سيتم وضع سلسلة من التدابير والحوافز على جدول الأعمال لضمان أن السوريين الذين سيعودون إلى أراضيهم سيتمكنون من تأمين مصادر رزقهم، حيث ستكون هناك أولوية لاستعادة الأراضي الزراعية التي تم التخلي عنها بسبب الحرب في سوريا. الأرض في هذه الحالة سيتم استثمارها من قبل سكان المنطقة، حيث تشتهر عفرين بأشجار الزيتون. كما ستتخذ خطوات لإحياء صناعة الزيتون في المنطقة لضمان أن تصبح صناعة مربحة، وتشمل هذه الخطوات إنشاء مرافق معالجة للزيتون، كما سيتم أيضا إنشاء المزارع في المنطقة.

إنه هدف الدول الضامنة الثلاثة لمحادثات (أستانا) لجعل المناطق التي تم تطهيرها من العناصر الإرهابية تعود إلى الحياة الطبيعية. وستتيح الخطوات المتخذة لتحقيق هذا الهدف تمكين الهجرة العكسية مع عودة السكان السوريين النازحين بسبب الحرب إلى أوطانهم. وترعى روسيا وتركيا إلى جانب إيران محادثات سلام أستانا التي تركز على وقف إطلاق النار وإنهاء الحرب التي دامت ستة أعوام ونصف في سوريا. ومن الجدير بالذكر أن هناك حوالي 8000 رجل أعمال سوري في تركيا يعملون في مختلف الصناعات، وتتجاوز مساهمتهم الاقتصادية في تركيا 1.2 مليار ليرة تركية.

رابط المقال الأصلي