المقالات

مشروع الأمم المتحدة الهادف إلى تحسين الأمن الغذائي وتعزيز سبل العيش للاجئين السوريين في تركيا

مشروع الأمم المتحدة الهادف إلى تحسين الأمن الغذائي وتعزيز سبل العيش للاجئين السوريين في تركيا

مشروع الأمم المتحدة الهادف إلى تحسين الأمن الغذائي وتعزيز سبل العيش للاجئين السوريين في تركيا
Anadolu Agency | Hürriyet Daily News - 2018-04-13

UN project aiming to improve food security, strengthen livelihood for Syrian refugees in Turkey

أطلقت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) في 10 نيسان خطة جديدة لمدة عامين للاجئين السوريين في تركيا، وذلك وفقاً لما ذكره أحد كبار مسؤولي المنظمة. تهدف خطة تعزيز صمود اللاجئين السوريين إلى تحسين الأمن الغذائي، وتعزيز سبل العيش وتعزيز قدرة اللاجئين السوريين والمجتمعات المضيفة، وذلك حسب تصريح مدير قسم الطوارئ والإصلاح في المنظمة (دومينيك بورجون) لوكالة الأناضول الرسمية قبل زيارته إلى تــركــيــا.

وقال بورجون: "ينصب تركيزنا خلال العامين القادمين على مجالين رئيسيين: الأمن الغذائي والزراعة، وسبل المعيشة". وقال إن البرنامج ينطوي على برامج مهنية تمكن اللاجئين السوريين من تنمية غذائهم والحصول على مهارات تمكنهم من العمل في القطاع الزراعي في تركيا. ويكمل بقوله: "يعاني حوالي 23٪ من الأطفال اللاجئين في تركيا من سوء التغذية. إن أسعار الأطعمة المغذية مثل الفواكه والخضروات تتقلب باستمرار، ويمكن في بعض الأحيان أن تكون باهظة الثمن. ولهذا السبب تتطلع منظمة الأغذية والزراعة إلى الزراعة من أجل إيجاد الحلول المناسبة لهذا الموضوع".

وأشار إلى أن تمويل البرامج في عامي 2017 و2018 قدمته مجموعة متنوعة من المصادر مثل وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ممثلة بالمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، إضافة إلى اليابان. وقال بورجون: "بالنسبة لبرنامجنا الجديد، فإننا نأمل في إضافة المزيد من الجهات المانحة أيضًا، فكلما زاد التمويل الذي نحصل عليه، زادت قدرته على القيام بذلك. إن هناك حاجة إلى 95 مليون دولار لتنفيذ جميع البرامج في تركيا، وسنلتقي بممثلي الحكومة التركية والشركاء الدوليين للمنظمة لتقديم خطة خلال زيارة للبلاد".

وأشاد بورجون باستضافة تركيا لـ 3.5 مليون لاجئ سوري دون أي مشاكل تذكر، مما يعتبر إنجازاً ضخماً، وقال: "أهنئ الحكومة التركية والشعب التركي على الطريقة الكريمة لاستضافة اللاجئين السوريين، وأهنئهم على الدعم الذي تم توفيره". وقال إن المنظمة ستواصل العمل مع الحكومة التركية لمساعدة اللاجئين.

وتتفق استراتيجية المنظمة قصيرة ومتوسطة الأجل لمعالجة الأزمة السورية مع استراتيجية الحكومة وسياستها ومبادرات الشركاء الجارية وفقاً للمنظمة، وهي تعمل بالتنسيق الوثيق مع مختلف أصحاب المصلحة، ولا سيما وزارة الأغذية والزراعة والثروة الحيوانية التركية، ورئاسة إدارة الكوارث والطوارئ، والمديرية العامة لإدارة الهجرة، ووزارة العمل والضمان الاجتماعي، ووزارة السياسات الأسرية والاجتماعية، ووكالات الأمم المتحدة، والشركاء في المجالين الإنساني والإنمائي.

ترجمة: المنتدى الاقتصادي السوري

رابط المقال الأصلي