المقالات

الشركات المحلية المخدمة للاجئين السوريين تساعد السيدات على كسب معيشتهم

الشركات المحلية المخدمة للاجئين السوريين تساعد السيدات على كسب معيشتهم

الشركات المحلية المخدمة للاجئين السوريين تساعد السيدات على كسب معيشتهم
CTV news - 2018-04-11

Local business caters to Syrian refugees, helping women earn a living

تبذل خدمة التموين المحلية قصارى جهدها لمساعدة اللاجئين السوريين على دعم أنفسهم وعائلاتهم، حيث ان أكثر من 6000 عائلة الآن في مدينة مونتريال باتوا متوطنين فيها ويسمونها بوطنهم الحالي، وكما هو الكثيرين فإن العثور على عمل يمكن أن يكون تحدياً كبيراً.

وعلى سبيل المثال يقوم مطعم (Les Filles Fattoush) في بلدة (Mount Royal) بتوظيف 18 سيدة جميعهن لاجئات، وتقول (أديل تارزيباشي) الشريكة المؤسسة: "هذا يمنحهم شعوراً بالاستقلال، حيث لديهم رواتبهم الخاصة، وهم سعداء بأنهم يقومون بشيء ما وأنهم يكسبون المال"

تارزيباشي هاجرت من سوريا عام 2003 وتريد الآن أن تعطي اللاجئات فرصة للعمل وكسب المال، وتقول: "ليس من السهل العثور على وظيفة! لقد جاءوا جميعاً في نفس اللحظة وهم حتى لا يتحدثون بطلاقة باللغتين الإنجليزية أو الفرنسية" معظم النساء لا يتمتعن بخبرة مهنية في مجال الطهي، كما أنهن كن يشغلن وظائف أخرى قبل أن يهربن من وطنهن الذي مزّقته الحرب، ويوحدهن حبهن للطبخ وجذورهن المشتركة وقصتهن المشتركة عن كونهم مشردين ولاجئين. وتكمل تارزيباشي بقولها: "إنهن يشاركن حياتهن مع بعضهن البعض، إنهن يتشاركن الذكريات! إنهن يتقاسمن كل ما مروا به خلال تلك السنوات الأربع أو الخمس الماضية".

ليس مطعم (Les Filles Fattoush) - والذي سمي باسم سلطة الفتوش التقليدية – مجرد موفر للوظائف فحسب، إنما يقدم الطعام للسيدات مما يوفر فرصة للتفاعل وتحسين الاندماج في المجتمع، وهذا جانب تفهمه وتقدره النساء. تقول اللاجئة (ماتيلد شاهينيان): "أنا أفعل شيئًا جيدًا للمجتمع الكندي". هذا وقد تم تحديد إطلاق الشركة الرسمي لهذا الخريف القادم، لكنهم بالفعل بدؤوا بأخذ طلبات الزبائن منذ الآن.

ترجمة: المنتدى الاقتصادي السوري

رابط المقال الأصلي